13 January 2017

زيد الحسين يدعو قادة الأعمال في دافوس إلى الدفاع عن حقوق الإنسان

2017/1/13— دعا مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين قادة الأعمال المشاركين في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس والذي سيعقد الأسبوع المقبل، إلى استخدام نفوذهم للدفاع عن حقوق الإنسان ومنع انتهاكات الحقوق في الدول التي يعملون فيها.

وفي بيان صادر اليوم، قال زيد إن العام الجديد بدأ بالقلق إزاء الوضع في العالم، من حيث الزيادة المقلقة لسلوك وسياسات الانقسام؛ والكراهية الصريحة المتمثلة في الهجمات ضد حقوق الإنسان الأساسية؛ والفشل المستمر على نطاق واسع لضمان الوصول العادل إلى الموارد والرخاء والأمن الاقتصادي للجميع.

وقال المفوض السامي إن قوانين ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في خطر على نحو متزايد، ولدى قادة الأعمال الذين سيجتمعون في دافوس الأسبوع المقبل دور رئيسي لوقف هذا المد الرهيب والإصرار على احترام حقوق الإنسان في الدول التي يعملون فيها.

وأشار زيد الحسين إلى أن الشركات تحتاج إلى اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه بعدم التسامح إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في أي مكان في عملياتها وسلاسل التوريد.

وشدد على ضرورة أن تضمن النظم المعمول بها منع مثل تلك الانتهاكات ومعالجتها على وجه السرعة، مشيرا إلى أن الشركات قد بدأت بالفعل اتخاذ خطوات لمنع وتخفيف انتهاكات حقوق الإنسان في عملياتها بما يتماشى مع مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان.

وقال زيد إن العديد من الشركات قد اتخذت إجراءات لحماية وتعزيز حقوق الإنسان ، مشيرا إلى أن بعض البنوك قد سحبت تمويل مشاريع وقعت فيها انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأشاد الحسين بخطوات اتخذتها بعض الشركات الرائدة ضد وسائل الاعلام التي تروج خطاب الكراهية ومحتويات حول كراهية الأجانب، ودعا الآخرين إلى إظهار قيادة مماثلة والانضمام في الكفاح من أجل القيم العالمية التي تتعرض حاليا للتهديد.

ورحب زيد بزيادة مشاركة الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات في المنتدى السنوي للأمم المتحدة حول الأعمال التجارية وحقوق الإنسان والتنفيذ المتزايد لمبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأنها. ودعا التجمع في دافوس إلى تعزيز هذه المبادئ، مناديا رجال الأعمال بالتعهد بالدفاع عن حقوق الإنسان للجميع.