26 September 2018

جامعة ونزهو الطبية توفر مساعدة إلى المجتمعات في المناطق الجبلية بالصين.

يشارك برنامج مبادرة الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة، في إطار جهود التوعية التي يبذلها فيما يتعلق بأجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة، بهذه القصة المتعلقة بالهدف 3 : ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاه للجميع في كل الأعمار، تقدمت بها جامعة ونزهو الطبية، مؤسسة عضو في المبادرة تقع في جمهورية الصين الشعبية. 

13آب/ أغسطس عام 2018 – شاركت جامعة ونزهو الطبية (الصين)، وهي مؤسسة تعليم عالي تخضع لإدارة حكومة إقليم تشجيانغ لمواطني جمهورية الصين ومؤسسة عضو لبرنامج مبادرة الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة  بالبرامج الطبية إذ يتم تنسيقها من خلال مجالات متعددة التخصصات تتكيف مع الاحتياجات الإقليمية، مع نادي ليونس بالصين، وهي منظمة وطنية صينية خيرية ومدنية، من أجل إرسال فرق تتكون من أطباء مهنيين وطلاب الطب إلى المناطق المتخلفة.    

وقد قامت بذلك بهدف تقديم مساعدة طبية إلى السكان المقيمين في تلك المناطق الحرجة في البلد. وتعدّ هضبة سيشوان، والتبت، وكيهاي حقاً مناطق جبلية، إذ أدى طقسها الشديد وصعوبة وسائل النقل، وانخفاض كثافة الأكسجين إلى عجز في الممارسين الطبيين، و تنمية متأخرة للرعاية الطبية عامة. فعلى سبيل المثال، ركزت المؤسسة جزءا من جهودها في ناجو، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها نصف مليون شخص في منطقة التبت ذات الحكم الذاتي. 

يصل معدل ارتفاع المدينة إلى 4500 متر، وتعدّ على نطاق واسع واحدة من أسوأ الأحوال الجوية في البلد أجمع. وتقع ناجو في المنحدر الجنوبي من جبال تانغقولا ذات المناخ الجاف وبمعدل سنوي لدرجات الحرارة2.1 – درجة مئوية. وتتشاطر المدن الأخرى التي زارتها جامعة ونزهو الطبية سمات مماثلة. وتمكنت الفرق التي تتألف من مهنيين وطلاب، بالرغم من التحديات البيئية العديدة والقيود المنتشرة في تلك المناطق، من توفير مساعدة طبية إلى السكان.

و منذ عام 2012، تسافر الفرق الطبية للجامعة وبالأخص من مستشفى العيون المنتسب إليها والمتخصصة في الدراسة والعلاج في مجال طب العيون والبصريات إلى سيشوان، والتبت، وكيهاي سنوياً من أجل توفير الصحة والإشراق إلى الجميع. وتتضمن تلك المساعدة الطبية، على سبيل المثال لا الحصر، فحوصات الصحة العامة، وفحوصات اعتلال العين، وتشخيص طبي وطرق العلاج، وجراحة العيون للمرضى، عن طريق إنشاء مركز رعاية طبية واعتماد مركبة للتشغيل المتنقل.    

كما تلقى السكان المحليين والأطباء والممرضات تدريبا قصير الأجل لتحسين معرفتهم بحماية العين. وتهدف أيضاَ الفصول الدراسية التي تستهدف الأطباء إلى تحسين مهاراتهم التشغيلية. وأحرز المشروع الإشراق لجامعة ونزهو بوجه عام، من عام 2201 إلى عام 2017، على اهتمام ما يقرب من 200 طبيب وممرض، ونفذ أكثر من 19,000 حالة من فحص أمراض العيون، أجروا ما يقرب من 1,900 عملية في العين وساعد في إنشاء على الأقل غرفتين للعمليات ومركزين للعيون. 

وبالإضافة إلى ذلك، شاركت الجامعة في توزيع مئات من النظارات الطبية ونظارات شمسية عالية الارتفاع، إذ يزيد التعرض للإشعاع الشمسي بمعدل 10 في المئة لكل 1,000 متر من الارتفاع. وتحاول جامعة ونزهو الطبية الحصول على فرص أكثر لإرسال مهارات طبية إلى مناطق في حاجة إلى المساعدة الطبية، من أجل تحسين أحوال الطب المحلي وبذل جهود لخلق مستقبل أكثر تعافياً للمجتمعات المحلية، لاسيما في المناطق الريفية ذات التحديات الجيوغرافية.