15 March 2019

جامعة إلينوى الجنوبية تستخدم المرح، وأنشطة تحت إشراف لتُعَلِم الطلاب عن أهداف التنمية المستدامة

إن جعل كوكب الأرض أكثر إستدامة أمراً ممكناً، كما أظهرت فاعلية مجتمعية تفاعلية فى جامعة ألينوى الجنوبية، كاربوندال. كانت فاعلية ٢٨ فبراير، "إستكشاف أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة"، فرصة ً للناس لمعرفة الكثير عن أهداف التنمية المستدامة ال١٧ من خلال المرح، وأنشطة تحت إشراف. غطت الأنشطة أهمية "أهداف التنمية المستدامة" مثل القضاء على الفقر والجوع، وتحقيق المساواة بين الجنسين عالمياً، وتحسين إتاحة الحصول على التعليم الجيد وضمان حصول الجميع على الطاقة النظيفة بتكلفة ميسورة.

زار المشاركون مراكز البحث العلمى، استضافهم الطلاب، وأعضاء الكلية، وأعضاء هيئة الأساتذة وأعضاء المجتمع فى كل مركز على حدة، حيث ركزت على إحدى أهداف "الأمم المتحدة".  أوضحت الأنشطة الصلة بين القضايا العلمية والمحلية وشملت لوحة دوارة تجيب على أسئلة توافه الأمور ذات الصلة بالطاقة، أو إختبار وعى الطلاب برد الفعل تجاه المناخ مع أعضاء كلية "جامعة إلينوى الجنوبية"، أومعرفة أفضل الممارسات من أجل زراعة الأشجار للمساعدة فى مكافحة التلوث أو إكتشاف أنظمة الدعم الإقليمية التى يمكن للناس إختيارها من أجل تحسين الصحة الجسدية والعقلية.

"الهدف هو مساعدة مجتمعنا ليفهم أن التنمية المستدامة تُحدِث تحولاً فى حياة المرء، والإقتصاديات، وكوكبنا"، جيوريكورتزهالس، منسق الإستدامة بجامعة إلينوى الجنوبية.

رعى الفاعلية بالتشارك مكتب الإستدامة بجامعة إلينوى الجنوبية، مؤسسة الأمم المتحدة جامعة إلينوى الجنوبية، ومنحى إلينوى الجنوبية لمؤسسة الأمم المتحدة. للمزيد من المعلومات عن "إستكشاف أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة" مع جامعة إلينوى الجنوبية، كاربوندابل، إضغط هنا.