4 September 2019

تستضيف جامعة هاندونج العالمية اثنى عشر برنامج تدريبى على ريادة الأعمال فى ٢٠١٩

كما يستضيف الربط الأكاديمى بين الجامعات وتوأمة الجامعات التابع لليونسكوالمعهد العضو بالأمم المتحدة للأثر الأكاديمى، تعرض جامعة هاندونج العالمية (جمهورية كوريا)، برامج تدريب متعددة لريادة الأعمال. لتدريب القادة العالميين المستقبلون ورواد الأعمال، تركز "جامعة هاندونج العالمية" على مواضيع متعددة متعلقة بتطوير إحتياجات الدولة. من يناير إلى أغسطس فى ٢٠١٩، عُقدت برامج ريادة الأعمال فى تشاد، وأوغندا، وغانا، والكاميرون، وبابوا غينيا الجديدة، ورواندا.

إن الربط الأكاديمى بين الجامعات وتوأمة الجامعات هو برنامج أنشأته اليونسكو فى ١٩٩٢ بهدف مساعدة الجامعات والمعاهد البحثية فى الدول النامية لتقليل فجوات المعرفة وتعزيز قدرات الإعتماد على الذات. فى كوريا، صممت جامعة هاندونج العالمية كأول جامعة كورية فى الربط الأكاديمى بين الجامعات وتوأمة الجامعات فى ٢٠٠٧. منذ ذلك الحين، لطالما روجت جامعة هاندونج العالمية إلى تحسين كفاءة الجامعات، وتدريب قادة مشروعات التنمية الإقليمية، وتوقيع إتفاقيات مع جامعات فى الدول النامية، والدول منخفضة الدخل، كما صنفها البنك الدولى. يعد إستضافة ١٢ برنامج تدريب رواد الأعمال عبر الدول الأفريقية المتعددة واحداً من الطرق العديدة التى تفى"جامعة هاندونج العالمية" بها دورها كأداة ل"لربط الأكاديمى بين الجامعات وتوأمة الجامعات" ومعهد عضو"بالأمم المتحدة للأثر الأكاديمى."

إجمالاً، شارك١٥بروفيسور، و٣ منسقين و٤١ طالب متطوع من "جامعة هاندونج العالمية" فى برامج تدريب ريادة الأعمال ب ٧٩٨ متخرج من ٨ دول فى ٢٠١٩. نفذت برامج التدريب تأكيدات مختلفة، معدة بالأخص للإيفاء بإحتياجات الدولة الخاصة من المشاركين الشباب والبالغون. على سبيل المثال، كجزء من ‘تدريب التكنولوجيا الملائمة المعتمدة على ريادة الأعمال’ فى تشاد، تمت دعوة الحضور إلى إيجاز بشأن التاريخ، والحياة فى تشاد قبل التعمق فى محاضرات مثل ‘التفكير التصميمى وتطوير فكرة النشاط التجارى ورؤية العالم وريادة الأعمال’. فى برامج عديدة، مثل ‘تدريب ريادة الأعمال العالمى’ و‘تدريب ريادة الأعمال للصغار’ فى غانا، وضع المشاركون معرفتهم فى إختبار بواسطة الإشتراك فى مسابقة خطة النشاط التجارى فى نهاية تدريبهم. وأخيراً، تفحص الحضور ‘تدريب ريادة الأعمال فى بابوا غينيا الجديدة’ دراسة حالة عن ريادة الأعمال فى كوريا قبل التطرق إلى موضوعات التسويق والشؤون المالية. قالت دونا آيستش، التى شاركت فى البرنامج "إنه برنامج أود حقاً أن أوصى به إلى الأناس الذين يريدون أن يصبحوا رواد أعمال. كانت عملية تفقد بنود النشاط التجارى ومدهم بأطر العمل الضرورية لعمل بنود نشاط تجارى أكثر جاذبية إلى المستهلكين قبل بدء النشاط التجارى عملياً جداً وتعليمياً."

وبوجه عام، تضم برامج تدرب ريادة الأعمال التابعة إلى جامعة هاندونج العالمية تنوعاً فى الموضوعات، وإتصال مشاركون كُثُر، ومحتوى عملى معنى بإشراك المجتمع ليدرب بنجاح رواد الأعمال مستقبلاً. والأهم من كل ذلك، لقد وضع البرنامج أساس قوى من أجل إستمرار التعاون بين جامعة هاندونج العالمية والدول المشاركة.