6 March 2019

تستخدم الجامعة الأمريكية في اليونان التعليم لتقريب الحدود وتغيير الحياة.

أطلقت الكلية الأمريكية في اليونان، بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة في أثينا، والكلية الأمريكية في تسالونيكي  والمدرسة المزرعية الأمريكية، برنامج "التعليم يوحد: من المخيم إلى الحرم الجامعي" الذي يقدم منحة دراسية للتعليم العالي إلى 87 لاجئًا. وشمل المستفيدون من المنح الدراسية 24 امرأة و 63 رجلاً،  تتراوح أعمارهم بين 18 و 40 عامًا، من 14 دولة للمساعدة في دفع تكاليف دراستهم في الجامعة الأمريكية في اليونان للعام الأكاديمي 2017 إلى 2018.

وتتمثل الأهداف الرئيسية للبرنامج فيما يأتي:

أ) إتاحة الفرص للطلاب النازحين، الذين يقع الكثير منهم ضحايا للحروب أو العنف، من أجل مواصلة تعليمهم؛

ب) تزويدهم بالمعرفة والمهارات والاعتمادات الأكاديمية التي يمكنهم استخدامها في اليونان أو في أي بلد أوروبي آخر قد ينتقلون إليه في المستقبل؛

ج) مساعدتهم على تجاوز هويتهم كلاجئين والبدء في الاندماج في المجتمع المحلي؛

د) منح الشباب والشابات الأمل في المستقبل والتحضير لحياتهم المهنية.

وقال ديفيد ج. هورنر، رئيس الكلية الأمريكية في اليونان، "إن الكلية الأمريكية في اليونان هي مؤسسة لاجئين بحكم التراث، ولدينا صلة عميقة باللاجئين ومصدر قلق، نتيجة لذلك، على اللاجئين الذين وجدوا أنفسهم في عام 2017 مشردين ويبحثون عن الأمان والمأوى والتعليم والمستقبل. فنحن سعداء حقًا بالعمل مع أشخاص لديهم إمكانات لكنهم يحتاجون إلى بعض الدعم لرؤية تلك الإمكانات تتحقق في المستقبل. "

ويقدم برنامج المساعدة المالية في الكلية الأمريكية في اليونان مستويات مختلفة من المساعدة المالية بناءً على الحاجة و/ أو التحصيل الدراسي. وترتكز الفلسفة الحاكمة لبرنامج "التعليم يوحد: من المخيم إلى الحرم الجامعي" على الاعتقاد بأن نقص الأموال يجب ألا يمنع الطلاب الموهوبين أكاديمياً من تلقي تعليم جيد. ويتأتى تمويل المساعدة المالية من موارد الكلية الخاصة ومن المساهمات السخية للمانحين.

وقدمت الكلية الأمريكية في اليونان منذ تأسيسها في عام 1875، الدعم للطلاب الذين يحتاجون إلى مساعدة في تغطية نفقاتهم التعليمية، وبالتالي تمكين الطلاب من القدرة الواضحة والوعد للوصول إلى تعليم جيد، بغض النظر عن ظروفهم المالية؛ فتم منح أكثر من 3.8 مليون يورو من المنح الدراسية القائمة على أساس الحاجة والمساعدات المالية في العام الدراسي 2017 إلى 2018.

وتفضل بزيارة موقع الويب الخاص بالكلية الأمريكية باليونان لمعرفة المزيد حول "التعليم يوحد: من المخيم إلى الحرم الجامعي".