ترقب دولي للتوصل إلى اتفاق شامل حول الهجرة

2017/12/18 — في اليوم الدولي للمهاجرين دعت الأمم المتحدة إلى تعزيز التعاون في إدارة عمليات الهجرة لضمان توزيع منافعها على نطاق واسع واحترام حقوق الإنسان للجميع.

رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة ميروسلاف لايتشاك تحدث في فعالية عقدت بمناسبة اليوم الدولي، عن الاتفاق العالمي للهجرة المتوقع أن تتفق عليه دول العالم العام المقبل.

"يجب تطبيق الاتفاق الدولي على جميع المستويات في المجتمع. يتعين فعل ذلك من قبل الأشخاص الذين يعيشون ويعملون ويشاركون في الحياة على كل المستويات في مجتمعهم، بما يعني الحاجة إلى وضع نهج مجتمعي جديد."

لويز أربور الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالهجرة الدولية شددت على ضرورة تعزيز التعاون بين الدول وتركيز الاهتمام على البشر.

"يجب أن يهدف الاتفاق الدولي إلى تعزيز أركان التعددية، بما في ذلك احترام سيادة الدول وتعزيز التعاون ما بين البلدان. يجب أن يرتكز الاتفاق على إطار عمل تعاوني قوي جامع يضع الناس في جوهره."

وقالت أربور إن النهج المجتمعي الشامل يتطلب مشاركة كل أفرع ومستويات الحكومة والأطراف المعنية في صنع السياسات وتطبيقها ومراجعتها.

وسيكون الاتفاق الدولي للهجرة أول اتفاق حكومي دولي تفاوضي يتم التوصل إليه تحت مظلة الأمم المتحدة لتغطية كل أبعاد الهجرة الدولية بشكل شامل.

ويعد الاتفاق فرصة مهمة لتحسين إدارة عملية الهجرة والتصدي للتحديات المرتبطة بها وتعزيز مساهمات المهاجرين والهجرة في التنمية المستدامة.

وقامت إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاجتماعية والاقتصادية بإصدار تقرير حول الهجرة، أفاد بأن عدد المهاجرين في العالم اليوم يصل إلى 258 مليون شخص، بزيادة 49% عن عام 2000.