بناء القدرات Capacity Building

يُعرًّّّّّّّف بناء القدرة على أنه " عملية تطوير وتقوية المهارات، والمواهب، والقدرات، والإجراءات والموارد التي تحتاجها المنظمات والمجتمعات كي تحيا، وتتكيف وتزدهر في عالم سريع التغير. والمكون الهام في بناء القدرة هو التحول الذي ينشأ ويستمر بمرور الزمن داخلياً عبر هذا النوع من التحول الذي يذهب إلى أبعد من تأدية المهام إلى تغيير الذهنية والتصرفات. هدف التنمية المستدامة 17: تنشيط المشاركة الدولية من أجل التنمية المستدامة،   الأمم المتحدة ملتزمة بإحداث التحول من الداخل.

الهدف 17 يشمل استهداف بناء القدرة، والتي تشمل زيادة التقنية والابتكار بالدول الأقل نمواً وتحسين جمع البيانات ومراقبتها من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة نفسها. والجامعات بصفة خاصة يمكن أن تعمل كمراكز لبناء القدرات من خلال البحوث، والابتكار وجمع البيانات وتحليلها.

 

معلومات عن المركز: جامعة هاندونج العالمية (HGU) تعمل كمركز عالمي لبرنامج الأثر الأكاديمي على بناءالقدرة التابع للأمم المتحدة. ولقد تأسست هذه الجامعة في عام 1994م، كمؤسسة خاصة، وهي تقع في بوهانج، بجمهورية كوريا. ورؤيتها هي تغيير العالم عن طريق رعاية وزيادة مواهب الطلاب وأساتذة الجامعات. ولقد ساهمت جامعة هاندونج بطريقة متفردة في تطوير التعليم قبل الجامعي عن طريق الإبداع باستخدام الموارد البشرية العالمية من أجل تعليم شامل يطور كل من الشخصية والمعرفة. ولتحقيق ذلك، وتعتمد جامعة هاندونج على المنهج العملي القائم على التعلم التفاعلي وحل المشكلات من منظور العولمة الحالية. وكجزء من هذا الالتزام، أسست جامعة هاندونج الكلية الجامعية للتطوير العالمي وريادة الأعمال: وهي مسؤولة عن غرس المهنيين الذين يمكن أن يساهموا كاستجابة لحاجات المجتمعات في تأسيس القدرة الداخلية التي سوف تقود إلى التنمية الشاملة والمستدامة لتلك المجتمعات. كما استضافت جامعة هاندونج أيضاً ندوة برنامج الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة حول ريادة الأعمال الدولية كنموذج جيد لتطوير العالم في عام 2011م

 

 

 

جامعة هاندونج

رؤية هاندونج هي كيفية إظهار الحب تجاه جيرانهم وتغيير العالم عن طريق زيادة مواهب الطلاب والأساتذة. وساهمت جامعة هاندونج بطريقة متفردة في تطوير التعليم قبل الجامعي عن طريق استخدامها الإبداعي للموارد البشرية العالمية من أجل التعليم الشامل الذي يطور كل من الشخصية والمعرفة. وتساعد جامعة هاندونج الطلاب في بناء قدراتهم عبر المناهج القائمة على مشروع ورعاية المواهب المتوازنة التي تعلب دوراً هاماً في العالم.