21 March 2019

الفتايات يجب أن تستمر في تناضل من أجل "مقعد في الطاولة"

إن التكافؤ بين الجنسين أمراً أساسياً متعارف عليه لمكافحة التحديات العالمية للقرن الحادي والعشرين، لكن لا تزال النساء غير ممثلة تمثيلاً كافياً في المناصب القيادية في جميع المناطق حول العالم.

جمع الحدث الرفيع المستوى المعني بالمرأة في السلطة، جزءاً من اللجنة ال63 المعنية بوضع المرأة، كبارالقادة سوياً من مختلف القطاعات بما في ذلك المجتمع المدني، والسياسة، والقطاع الخاص ومنظومة الأمم المتحدة. اثناء ثلاث مناقشات مائدة مستديرة، بحث المشاركون في العقبات التي تعوق مشاركة المرأة وقيادتها، ولاسيما في مراكز القوة في السياسة، الأعمال التجارية، والتوعية المجتمعية، وتبادلوا خبراتهم، ومعرفتهم، ومشورتهم فيما يتعلق بالتعجيل بتمكين المرأة في تلك المجالات، خاصة الأجيال الشابة من القيادات النسائية.    

افتتح، أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة الحدث محيطاً أن التكافؤ بين الجنسين وتمكين المرأة يشكلان ضرورة ل"بناء مجتمعات أفضل من أجل تغيير علاقات القوة، وسد الفجوة، والتصدي لأوجه التميز، والمحافظة على المكاسب، وتجاوز حدود المحتمل."

تناول كثير من المتحدثين أهمية "دعم المرأة للمرأة" والمسئوليات المقترنة بشغل المناصب الرفيعة المستوى، بما في ذلك زيادة تمثيل القيادات النسائية على جميع مستويات المجتمع ومساعدة الأجيال القادمة من النساء والفتيات لتحقيق رغباتهم. أشارت جاسيندا أرديرن، رئيسة وزراء نيوزيلاندا، أنها واعية من خلال منصبها بالأثر الذي تمتلكه علي الجيل الأصغر سناً من القادة، وكما تحارب المرأة من أجل الحصول علي مقعد في الغرفة، من الضروري أن "تتخطي كل أمراة كل هذا قبل إغلاق الابواب".     

قال منيبه مزاري، سفير النوايا الحسنة التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في باكستان، "طريق النجاح والقيادة يكون دائماً بنا جميعاً" و"المرأة المتمكنة هي المرأة التي تمكن النساء الأخريات من حولها.  

أعربت صوفيا، كونتيسة ويلز من الولايات المتحدة، من خلال كلمة للنساء اللواتي يسعن للحصول على مقاعد على الطاولة، بعدم الاستسلام وإذا كانت جميع المقاعد على الطاولة ممتلئة، فعليك سحب كرسي إضافي.   

بعد المؤتمر، أصدر القادة النساء دعوة للعمل من أجل تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين لكل النساء بما في ذلك اعتبار تعليم الفتيات من الأولويات والنهوض بتمكين المرأة اقتصادياً لمساعدتهم في تحقيق رغباتهم.

يمكنك قراءة دعوة العمل كاملة هنا، ومشاهدة البرنامج الدورة كاملاً هنا، ومشاهدة الدورة مسجلة هنا.