15 April 2019

الشباب وتسعير الكربون: حل موحد لتغيّر المناخ

في ١٥ مارس ٢٠١٩،  قام الشباب حول العالم بإضراب عن العمل من أجل مستقبلهم. كان إستجابةً منهم إلى تحذيرات صادرة من العلماء بأن الإحتباس الحرارى يعد تهديداً جدياً لصحة الكوكب.

 

فى الولايات المتحدة، لطالما أيد صغار السن إتخاذ رد فعل تجاه المناخ فى الإضرابات المدرسية و‘الإتفاق الجديد الأخضر’ جعلهم يتصدرون العناوين الإخبارية.  يعد تسعير الكربون حلاً لطالما دعموه- آلية سياسة تقضى بوضع ثمن لتلوث الكربون وفى بعض الحالات يعود بعائد على الأسر. إن سن قانون ‘إبتكار الطاقة وحصص الكربون’ (إتش.آر ٧٦٣) في يناير ٢٠١٩ لهو ثمرة هذا المجهود، والتشريع الذى إذا أقر يقدره الخبراء بإمكانية تقليل إنبعاثات الولايات المتحدة ٤٠% فى ١٢ عام بينما يمد الأسر بالدخل.

 

تقدم كلارا فنج، منسق إتصال جماعة ضغط مواطنين فى التعليم العالى من أجل المناخ، المنظمات العاملة مع صغار السن للدفع بتسعير الكربون إلى الأمام:

  • جماعة الضغط مواطنون من أجل المناخ  هى منظمة شعبية غير هادفة للربح التى هدفها أن " تتبنى إرادة سياسية من أجل حلول المناخ عن طريق تمكين اختراق ممارسة القوة الفردية والقوة السياسية." يعمل برنامجهم، مواطنين فى التعليم العالى من أجل المناخ، من أجل صغار السن، لإنخراط الطلاب، والمعلمون والأشخاص فى التعليم العالى لتأييد تسعير الكربون. تأسست فى ٢٠٠٧، لدى جماعة الضغط مواطنون من أجل المناخ ما يزيد على ٥٠٠ فرع عبر الدولة و ١١٠,٠٠٠ عضو. فى يونيوالحالى، ستجلب جماعة الضغط مواطنون من أجل المناخ ما يزيد عن ٣٠٠ طالب إلى العاصمة واشنطن لحشد أعضاء الكونجرس بشأن قانون ‘إبتكار الطاقة’ و‘حصص الكربون’.
  • تعد "مناخنا" منظمة أخرى التى تعمل مع صغار السن بشأن تسعير الكربون. تأسست فى ٢٠١٧، "تحشد "مناخنا" وتمكن صغار السن لتعليم العامة وإنتخبت مسؤولون عن حلول سياسة مناخية على أساس علمي، وعادلة، التى تبنى عالم يمكن العيش فية. " بالشراكة مع ‘سنوات من العيش الخطر’، ترأس "مناخنا" حملة #تسعير، التى تدعم صغار السن للتنظيم فى الحرم الجامعى وفى مجتمعاتهم بشأن تسعير الكربون. تدعم "مناخنا" قانون‘إبتكار الطاقة و حصص الكربون’ بالإضافة إلى  حملات تسعير الكربون على مستوى الدولة. تعمل كلاً من "مناخنا" و"جماعة الضغط مواطنون من أجل المناخ" معاً بشأن مبادرة تدشين تسعير الكربون بين مواطنون في التعليم العالى، التى تجمع موافقات تسعير الكربون من رؤساء الكليات والجامعات.
  • تأسس "مشروع  واقع المناخ"، بواسطة نائب الرئيس الأمريكى آل جور، وبدأ المشروع أيضاً حشد الشباب بشأن تسعير الكربون.  تدعم رابطة طلاب الحرم الجامعى واقع المناخ الطلاب لتنظيم وقيادة التنمية المعنية بالتغيّر المناخى. يعمل النشطاء على "أخذ تعهد تسعير التلوث" الذى يدعم تسعير الكربون، و حملة "الإلتزام ١٠٠%"، التى تجعل المجتمعات تتعهد بأن تتحول إلى ١٠٠% طاقة متجددة. تستضيف "واقع المناخ" أيضاً تدريبات حول العالم حيث يمكن للطلاب ومنظمى المجتمع تعلم كيفية إقامة عرض تنظيمى وحشد الأشخاص للقيام برد فعل.
  • دشنت "طلاب من أجل حصص الكربون"، فى ٢٠١٨، وخلقت تحالف من الطلاب للدفع من أجل تسعير الكربون. يشمل التحالف مجموعات شباب من جامعات هارفارد، ويال، وبرون، وكورنيل وآخرون. تدعم "طلاب من أجل حصص الكربون" خطة بيكر شولتز بمجلس قيادة المناخ، التى تضع سعراً على إنبعاثات الكربون،، تعطى حصصاً لجميع الأسر وتقتطع اللوائح التنظيمية للكربون.

يفهم صغار السن أن مستقبلهم على المحك مع تغيّر المناخ. وفقاً لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى، لقد إتخذ مايقرب من نصف مليون شاب حول العالم رد فعل بشأن تغيّر المناخ من خلال مشروعات  إس جى بى  (برامج المنح الصغيرة) فى منازلهم، ومدارسهم، ومجتمعاتهم. للتعرف أكثر عن كيف يلعب صغار السن دوراً رئيسياً فى مفاوضات التغيّر المناخى الحكومية الدولية وفى مجتمعاتهم، وللمسااعدة لتحويل مجتمعاتهم صوب مستقبل منخفض الكربون ومرن مناخياً.