30 January 2019

"الإدمان هو مرض وليس اختيار" حدث مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يسلط الضوء علي دور التعليم في مكافحة وصمة العار فيما يتعلق بتعاطي المخدرات

30-كانون الأول/يناير – استضاف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة حدثاً خاصاً يوم الخميس الماضي، 24 يناير معني بتسليط الضوء على الآثار السلبية للوصمة التي تحيط بإدمان المخدرات وأهمية التعليم للوقاية من هذه المشكلة المتفاقمة.

ضمت حلقة النقاش "عدم إغفال أي أحد: المخدرات الوبائية باعتبارها تحدي الصحة العالمية" السيد ديفيد شيف، الكاتب صاحب كتاب الصبي الجميل الأكثر مبيعاً: مسيرة الأب من خلال إدمان أبنه، والسيدة فيكي كورنيل، مؤسس مشارك لمؤسسة كريس وفيكي كورنيل، ود. نورا دي فولكو، مدير المعهد الأمريكي الوطني لشؤون تعاطي المخدرات، ود. جلبرتو جرا، رئيس المخدرات والشؤون الصحية بمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

أعرب الخبراء عن قلقهم إزاء الوصمة التي تحيط بالمتضررين من تعاطي المخدرات والارتهان لها. وفقاً إلى السيد ديفيد شيف، وصمة العار هي التحدي الأكبر عندما يتعلق الأمر بمعالجة مدمني المخدرات. "نعتقد أن ذلك خطئهم بل ونحكم عليهم، ونلومهم ونعاقبهم". يجب معاملة الأشخاص الذين يعانون من تعاطي المخدرات بعطف، وهذا الفهم يمكن الوصول إليه من خلال التعليم.

قال السيد شيف أن إدمان المخدرات هو "مرض وليس اختيار"، وثبت علمياً أنه يمكن الوقاية منها وعلاجها. كما نادى بتوعية الأطفال حول هذا الموضوع في المدارس، الذي يعتقد أنه أمراً حيوياً من أجل مساعدة الشباب لفهم عواقب المخدرات، وخاصة أولئك من الأوساط المحرومة.

شارك د. جلبرتو جرا أفكاره بشأن مشكلة المخدرات "نحن نعلم بالفعل الكثير عن المخدرات؛ ما ينبغي علينا أن ندرسه أكثر هو ما يجعل الأشخاص عرضة للمخدرات والذي يدفع الناس إلى تعاطيها". هناك عدة عوامل تعمل سوياً لتجعل الشخص عرضة، على سبيل المثال، الأطفال الذين نشأوا في الوسط الأسري مع آباء مدمنين مخدرات، معرضون بشكل أكبر لأن يصبحوا مدمني مخدرات ويرثوا التوتر والصراعات من آبائهم.

أضافت السيدة فيكي كورنيل، المؤسس المشارك لمؤسسة كريس وفيكي كورنيل وزوجة رمز الروك الراحل كريس كورنل، تجربتها الشخصية إلى النقاش، حيث تساعد مؤسستها العائلات التي تعاني من مشكلات تعاطي المخدرات، ودعمت إطلاق مركز مصدر الإدمان الذي يقدم الدعم المجاني إلى المرضى وعائلاتهم مع خط للمساعدة 24 ساعة وقاعدة بيانات مقدمي العلاج.