18 December 2018

احتفال جامعة الفارابي الوطنية في كازاخستان بالذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان

18 كانون الأول/ ديسمبر 2018 ـ نظمت جامعة الفارابي الوطنية في كازاخستان مائدةً مستديرةً بمناسبة الذكرى السبعين لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

تمَّ تنظيم حدث اليوبيل بالاشتراك مع كرسي اليونسكو وكلية الصحافة وكرسي اليونسكو الجامعي للتنمية المستدامة ومركز الاستدامة العالمي للبرنامج الأكاديمي التابع للأمم المتحدة ومعهد بان كي مون للتنمية المستدامة في جامعة الفارابي الوطنية في كازاخستان. وحضر اجتماع المائدة المستديرة رؤساءٌ وممثلون عن وزارة الشؤون الخارجية لجمهورية كازاخستان واليونسكو والبرنامج الأكاديمي التابع للأمم المتحدة في ألماتي فضلا عن باحثين شباب وطلاب ما قبل التدرج وطلبة الدكتوراه من مختلف الجامعات في كازاخستان. بالإضافة إلى ذلك، تمَّ بث أشغال المائدة المستديرة على المباشر من منصة الاتصالات الدولية (جي غلوبل) وإذاعتها للمستمعين على الإنترنت.

تضمَّن جدول أعمال المائدة المستديرة مناقشة أنشطة الأمم المتحدة بشأن تنفيذ مبادئ «الإعلان العالمي لحقوق الإنسان» في كازاخستان وآسيا الوسطى.

افتتح أشغال المائدة المستديرة البروفسور رافيس أبازوف، مدير معهد بان كي مون للتنمية المستدامة وهنأ٬ باسم منظمي الحدث٬ جميع المشاركين مُسلِّطا الضوء على مدلول هذا التاريخ الذي يحتفل به العالم بأسره. كما ركز في العرض الذي قدمه على تحليل أنشطة هياكل الشباب في كازاخستان٬ مثل نموذج الأمم المتحدة وطريق الحرير الجديد٬ التي تساهم في تعزيز السلام وحقوق الإنسان في وسط وجنوب آسيا.

تطرقت أرينا ماياسيد، أخصائية القطاع الاجتماعي والعلوم الإنسانية في مكتب اليونسكو الجامع في ألماتي، في العرض الذي قدمته إلى العمل الذي يقوم به كرسي اليونسكو والصحافة الإعلامية الدولية في المجتمع وكرسي اليونسكو للتنمية المستدامة وجامعة الفارابي الوطنية في كازاخستان والزملاء العاملين في قطاع الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة وكذا إهتمامهم الدؤوب بقضايا حقوق الإنسان. كما انبثقت عن عرضها أفكار قيّمة حول أهمية دور الدولة في وضع معايير الثقافة والسياسة بالإضافة إلى القيم الإنسانية التي تحمل مبادئ «الإعلان العالمي لحقوق الإنسان».

خاطب السيد فلاستميل ساميك، ممثل عن إدارة شؤون الإعلام في الأمم المتحدة في كازاخستان٬ المشاركين عن طريق التداول بالفيديو وأشار إلى الأهمية الخاصة لوجود «إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان»٬ قائلا:« إنه حدثٌ في حد ذاته».

هنأ السيد بولتريكوف روسلان، رئيس مكتب ممثل وزارة الشؤون الخارجية في ألماتي، جميع من حضر يوم اعتماد الإعلان وقدّم نبذة تاريخية عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والأحداث التي وقعت عام 1948 عندما تمَّ اعتماد هذه الوثيقة التاريخية الهامة خلال اجتماع للأمم المتحدة. كما أطلع الحضور على حدثٍ هامٍ يتمثل في إقرار كازاخستان مُشاركَتَها في الجولة الثالثة للاستعراض الدوري الشامل بشأن حقوق الإنسان مطلع نوفمبر 2019. وبهذا الصدد، ناشد السيد بولتريكوف الخبراء وممثلي المجتمع المدني والمجتمع العلمي تقديم يد المساعدة في إعداد التقرير الوطني في إطار الجولة الثالثة للاستعراض الدوري الشامل بشأن حقوق الإنسان. وأطلع الحضور أيضا على ترشّح كازاخستان لعضوية مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة للفترة الممتدة من 2022 إلى 2024.

أطلعت البروفيسور غاليا إيبرايفا، مديرة المركز العالمي لبرنامج الأمم المتحدة الأكاديمي بشأن الاستدامة، المشاركين على أنشطة البرنامج في كازاخستان فيما يتعلق بالترويج لأفكار الإعلان العالمي لبرنامج التنمية المستدامة. كما سلطت الضوء على دور المرأة مشيرةً إلى أن إليانور روزفلت التي ترأست لجنة الصياغة، عملت على إعداد الوثيقة منذ بداية مفاوضات الإعلان.

صرح البروفسور فيتالي سالنيكوف، عميد كلية الجغرافيا والإدارة البيئية بجامعة الفارابي الوطنية٬ قائلا: « إنّ «إعلان حقوق الإنسان» برنامجٌ لإقامة النظام. ويتعلق الأمر بعملية محددة تتطلب مواطنةً فعالة... حقوق الإنسان حرية واعية إذ لا يجب أن تمس حريتنا حقوق الآخرين...»

أشارت البروفيسور نورغول شينجسوفا٬ رئيسة قسم اليونسكو والصحافة والإعلام الدوليين٬ في كلمتها إلى أهمية المادة 26 من إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان التي تشمل التعليم. وتندرج هذه الحقوق التي يرتكز عليها الإعلان أيضًا في أهداف التنمية المستدامة (الهدف 4).

وسلطت البروفيسور تورزوبكول بازارباييفا٬ رئيسة قسم اليونسكو للتنمية المستدامة في جامعة الفارابي الوطنية في كازاخستان الضوء على قيمة التعليم في المجتمع الحديث بشكل عام وفي التعليم من أجل التنمية المستدامة بشكل خاص. وأشارت المتحدثة إلى آفاق غايات أهداف التنمية المستدامة وأهدافها بالنسبة للجيل الناشئ.