14 May 2018

إيجاد طلاب الجامعات لحلول تحقيقا لهدف التنمية المستدامة 6 : المياه النظيفة والنظافة الصحية

بالتعاون مع جامعة ليهاي والجمعية الأمريكية لخريجات الجامعة ومكتب برنامج الأمم المتحدة للبيئة بنيويورك٬ شارك برنامج الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة في تنظيم مؤتمر الطلاب الساعين لإيجاد الحلول: رهان هدف التنمية المستدامة 6 ٬ الذي عُقد مؤخرا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك. يسلط هذا المقال التحليلي الضوء على الحدث حسب ما أورده جوردان ديفيس٬ طالب من جامعة ليهاي.

 15 أيار/مايو 2018 ـ قبل بضع سنوات٬ خطرت فكرة على فيرونيكا ماكيني في طريق عودتها للبيت من اجتماع إعلامي بالأمم المتحدة.  بصفتها باحثة شابة٬ أرادت ماكيني الاستفادة من خبرتها العلمية والدور الجديد الذي تضطلع به كممثلة للشباب في الجمعية الأمريكية لخريجات الجامعة لإشراك الباحثين الشباب من حاملي شهادة البكالوريوس في خطة التنمية المستدامة لعام 2030. 

واقترح بيل هانتر٬ مدير برامج الأمم المتحدة في جامعة ليهاي٬ إنشاء مؤتمر يركز على أبحاث الطلاب الباحثين وأفكارهم.  تبنت فيرونيكا ماكيني هذه الفكرة على الفور فولد مؤتمر الطلاب الساعين لإيجاد الحلول لأهداف التنمية المستدامة. وتقرر أن يكون محور التركيز هدف التنمية المستدامة 6:  المياه النظيفة والنظافة الصحية.  مرّ المؤتمر بمفاهيم مختلفة قبل أن يأخذ شكله النهائي ويتم تحديد موضوعه في نهاية المطاف.

وقدم طلاب من جميع أنحاء العالم أفكارهم حول كيفية حل أزمة المياه النظيفة. وتم استقبال المقترحات من أفغانستان وإندونيسيا والولايات المتحدة مما دل على إبداع الشباب وتفانيهم وأفكارهم الخلاقة.  وقامت لجنة تحكيم ضمت أساتذة جامعيين وموظفي شركات باختيار الطلاب الذين سيتاح لهم فرصة تقديم أبحاثهم يوم انعقاد المؤتمر.

واجتمع أكثر من 300 مسجل بما فيهم طلاب الثانويات والجامعات وممثلين عن المنظمات غير الحكومية وغيرهم من الحضور من جميع أنحاء العالم في قاعة المؤتمر.

وقد تضمن الحدث الذي تم أيضا بثه على الإنترنت ونقله على المباشر٬ جلستين صباحية ومسائية نشط كل واحدة منهما محاضر رئيسي وهيئة لخبراء المجال وإختصاصييه بالإضافة إلى مجموعة الطلاب الباحثين الذين تم اختيارهم كمرشحين نهائيين من خلال مقترحاتهم. اختتمت ديبيكا كوروب٬ المحاضرة الرئيسية للجلسة الصباحية وطالبة جامعة هارفرد التي ألهمت الجمع٬ كلمتها بدعوة للعمل جاء فيها "إن أزمة المياه قابلة للحل لكن لا يزال هناك عمل يتعين القيام به. إن جيلنا يملك القوة لقيادة التغيير وأنا متأكدة أنه بإمكاننا تحقيق هذا الهدف".

لقد كانت مجموعات الطلاب أبرز عناصر المؤتمر. وضمت المقترحات المقدمة إجراءات واضحة ومحددة وحلولا ملموسة يمكنها أن تقودنا إلى إيجاد حلول قابلة للتنفيذ تساعدنا على تنقية المياه أو تيسير الحصول على المياه النقية. كما شمل مثال عن المقترحات استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد لصنع مرشحات مياه بسيطة باستخدام الطحالب لتصفية المياه وباستخدام بذور شجرة البان لصنع المرشحات البسيطة.  كانت كل العروض ذات طابع فريد وأبرزت بوضوح كم الجهد الهائل والبحث والذوق الذي جعل منها حلولا ناجحة.

استهدفت هيئة الجلسة الصباحية الابتكارات وهيئة الجلسة المسائية اهتمت بالتنفيذ.  وقام أعضاء الهيئتين اللتين ضمتا مجموعة محاضرين متنوعة من المنظمات غير الربحية ونواب رؤساء الشركات متعددة الجنسيات وكبار موظفيها التنفيذيين٬ خلال الجلستين٬ بتقديم نصائحهم وتجاربهم وخبراتهم.    وأظهر أعضاء الهيئتين التزامهم وقدموا رؤية عميقة لكيفية استخدامهم لمهنهم في الحث على التغيير وتنفيذه من أجل حل أزمة المياه النظيفة.

كان إيليوت هاريس٬ مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتنمية الاقتصادية والشؤون الاجتماعية والناشط والمتحمس لصوت الشباب٬ هو المحاضر الرئيسي للجلسة المسائية. وذكّر السيد هاريس الحضور كم هو ضروري حل أزمة المياه النظيفة بما أن «المياه ترتبط ارتباطا مباشرا بتغير المناخ.» استند خطابه على عدة جوانب لحل أزمة المياه النظيفة مشددا على أمور كثيرة يمكننا القيام بها يوميا لتكون حياتنا أكثر استدامة.

كان الفريق جد فخور باختتام المؤتمر.  ويتمثل الهدف المستقبلي في مواصلة مؤتمر الطلاب الساعين لإيجاد حلول لأهداف التنمية المستدامة٬ مع التركيز على الجانب العلمي لكل هدف من أهداف التنمية المستدامة كل عام. ساعد هذا المؤتمر على تعزيز مدى أهمية التركيز على أصوات الشباب في إيجاد الحلول وتسوية القضايا العالمية.