2 November 2018

إطلاق جامعة ذا نيو سكول لمبادرة استضافة الباحثين الذين يتعرضون للاضطهاد في أوطانهم

قام برنامج الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة، كجزء من جهوده المتواصلة في التوعية حول خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة، بنشرهذه المقالة المتعلقة بالهدفين 4 و 16 التي أعدتها البروفيسور أريين ماك، أستاذة الفريد ومونيت مارو لعلم النفس في جامعة ذا نيو سكول للبحوث الاجتماعية.

20 أيلول/سبتمبر 2018 - أطلقت في جامعة ذا نيو سكول (الولايات المتحدة)، مؤسسة عضو في برنامج الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة، مبادرة تحت عنوان «الجامعة الجديدة لاتحاد المنفى» وهي مجموعة من الجامعات والكليات تلتزم بحماية رأس المال الفكري والبحث الحر حول العالم. وقد تم إنشاء الكونسورتيوم كرد فعل على العدد المتزايد للأكاديميين المضطهدين لأسباب سياسية أو ممن يعانون من الحرب في بلدانهم الأصلية.

وقد وقعت حتى الآن عشر مؤسسات بصفة أعضاء مؤسسين في الكونسورتيوم٬ والتزمت كلها باستضافة باحث واحد على الأقل من الباحثين المهددين لمدة عامين. وتضطلع جامعة ذا نيو سكول بدور جهة التنظيم في المبادرة والدعوة لعقد اجتماعاتها وقاعدتها الإدارية.  يتألف الكونسورتيوم حاليا من عشرة باحثين تمت استضافتهم من أربعة بلدان ويتمثل هدفها في إنشاء مجتمع ناشط ومزدهر بين الباحثين المستضافين.

ويهدف هذا إلى الحد من الشعور العميق بالتفكك والقطيعة الذي يأتي من كونهم باحثين منفيين. وستتضمّن برمجة الكونسورتيوم حلقات دراسيّة وورش عمل ومؤتمرات يتم إعدادها مع الباحثين ومن أجلهم ليكونوا على تواصل دائم فيما بينهم.  تستند مهمة مبادرة «الجامعة الجديدة لاتحاد المنفى» على عمل صندوق إنقاذ الباحث ومنظمة باحثين في خطر اللذين يقدمتن المساعدة للباحثين المعرضين للخطر.  

وفي 6 أيلول/سبتمبر 2018، نظمت جامعة ذا نيو سكول حدثا لإعلان مبادرة «الجامعة الجديدة لاتحاد المنفى» وأجرى مختصون بارزون مثل جوناثان فانتون، الرئيس السابق لجامعة ذا نيو سكول، وكاتي مارتون، الصحفية المتميزة، وديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية ورئيسها التنفيذي، مناقشات مع أليكس ألينيكوف، مدير معهد زولبرغ حول الهجرة والتنقل التابع لجامعة ذا نيو سكول.

وقد تأسست مبادرة «الجامعة الجديدة لاتحاد المنفى» من قبل الأستاذة ايرفين ماك التي تتولى إدارتها. تم إنشاء الجامعة الأصلية حول المنفى في عام 1933 لإنقاذ الأكاديميين والمثقفين الألمان٬ الذين كان أغلبهم يهودا٬ والذين كانت مناصبهم وحياتهم معرضة للخطر. استناداً إلى ماضيها، تؤمن جامعة ذا نيو سكول بالتزامها أخلاقيا لاتخاذ اجراءات على ضوء الاضطهاد والتهديد المتزايدين في حق الباحثين في عدة بلدان.