18 February 2019

أهداف_التنمية_المستدامة_فى_الأوساط_الأكاديمية: مركز "هدف تنمية مستدام" خاص بهدف 17

كجرء من الحملة المستمرة المعنية ب "أهداف التنمية المستدامة" التى تنفذها الأمم المتحدة، سلسلة "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى" #أهداف_التنمية_المستدامة_فى_لمحات_من_الأوساط_الأكاديمية، مراكز "هدف تنمية مستدام" الجديدة لكل هدف من الأهداف فى خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠.

١٨ فبراير ٢٠١٩ - تقدم سلسلة #أهداف_التنمية_المستدامة_فى_الأوساط_الأكاديمية هذا الإسبوع الجامعة الأمريكية فى دبى (الإمارات العربية المتحدة)، مؤسسة عضو ب "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى"، التى أُختيرت كمركز "هدف تنمية مستدام" خاص بهدف ١٧: تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

عن المركز:

تعد الجامعة الأمريكية فى دبى مؤسسة خاصة، غير طائفية للتعليم العالى تخدم مواطنين الإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى الطلاب الدوليين. تلتزم المؤسسة بقولبة المواطنين العالميين حيث تزدهر بمساهمتها فى كلاً من حياتهم العملية والمجتمع.

 يكمن فى جوهر المؤسسة رغبة للنجاح على جميع الجبهات التى تتجلى فى 'أهدافها ذات الصلة بغرضها'. تهدف هذه الأهداف إلى تقوية الفهم المشترك للثقافات وتدفع جميع أصحاب المصلحة إلى الأمام إقتصادياً داخل مجتمعهم. تُثرَى "الجامعة الأمريكية فى دبى" بأن يكون لديها أفراد عالميين، وذو أخلاق عالية، وفكرٍ تقدمي وتعطش للمعرفة لا يُروى.

ماذا يفعل هذا المركز بشأن هدف ١٧؟

تعد إحدى طرق الدفع ب"الجامعة الأمريكية فى دبى" وأهدافها إلى الأمام من خلال العلاقات المؤسسية. لقد دخلت المؤسسة فى شراكة مع نطاق كبير من الجامعات حول العالم لتسهيل تبادل الطلاب، وإستضافة الندوات وتعزيز تطوير المقررات الدراسية للدرجات الجامعية فى الهندسة. فى ذلك الإطار، تعقد الجامعة مؤتمرات مشتركة عديدة، وندوات، وورش عمل معنية بالإستدامة والتحديات العالمية.

لقد إنخرطت الجامعة أيضاً مع منظمات المجتمع المدنى والمؤسسات الخاصة بشأن مبادرات تدفع بالسلام، والتغيّر المناخى والصحة إلى الأمام على سبيل المثال لا الحصر. إن "الجامعة الأمريكية فى دبى" موقعة على 'الإتفاق العالمى التابع للأمم المتحدة' لتدفع ب'أهداف التنمية المستدامة' إلى الأمام ومن ثم، أنشأت أول منحى طلابى خاص ب"الإتفاق العالمى التابع للأمم المتحدة" الذى يعمل على تنفيذ "هدف التنمية المستدام" على مستوى المجتمع.

لقد تصدت "الجامعة الأمريكية فى دبى" أيضاً إلى القضايا الإنسانية، بالأخص المتعلقة بحماية اللآجئين والأشخاص المشردين فى الداخل، يعزو الفضل إلى الشراكة مع 'مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللآجئين'. لطالما كان إنخراط الشباب الركيزة الأساسية لهذه الشراكة لرفع الوعى بين الطلاب بينما تمكينهم كان لخلق تأثير إنساني واجتماعي.

بخلاف هذه الشراكات، لقد وقعت أيضاً الجامعة العديد من مذكرات التفاهم مع المعاهد على مستوى التعليم الثانوي للتواصل مع الطلاب فى عمر أقل ولتسليحهم من أجل التعليم العالى. تُشرك "الجامعة الأمريكية فى دبى" الطلاب من  خلال نماذج متنوعة طبقاً لإحتياجاتهم، وتشمل ورش عمل مصممة حسب الحاجة، ودعم الأبحاث، والإعفاء من المصروفات.

تدخل "الجامعة الأمريكية فى دبى" فى شراكة مع القطاع العام فى الإمارات العربية المتحدة معنية بتعاون متنوع يتراوح من تدريبات مصممة حسب الحاجة إلى مؤتمرات مشتركة تعالج قضايا ملحة. تؤمن الجامعة أن هذه المبادرات تظهر أن الشراكات هي مفتاح النجاح عندما يتعلق الأمر بتقدم "أهداف التنمية المستدامة" وتنفيذ 'خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠'.

يراجع تقرير أهداف التنمية المستدامة ٢٠١٨ التقدم فى العام الثالث من تنفيذ خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠. لدى التقرير منظوراً شاملاً يقدم النقاط المضيئة للتقدم والفجوات المتبقية فى جميع "أهداف التنمية المستدامة" ال١٧، معتمداً على أحدث البيانات المتاحة، ويفحص بعض الصلات المتبادلة عبر الأهداف والغايات.

هذه لمحة عامة منصوص عليها فى التقرير عن الهدف ١٧:

يسعى هدف ١٧ إلى تعزيز الشراكات العالمية لدعم وتحقيق الغايات الطموحة فى 'خطة ٢٠٣٠'، لتجلب الحكومات القومية، والمجتمع الدولى، والمجتمع المدنى، والقطاع الخاص وجهات فاعلة أخرى جنباً إلى جنب. على الرغم من التقدم المحرز فى مناطق معينة، فالكثير بحاجة إلى التنفيذ لتسريع وتيرة التقدم. سيتعين على أصحاب المصلحة إعادة تركيز جهودهم وتكثيفها فى مناطق لطالما كان التقدم فيها بطيئاً.

  • فى ٢٠١٧، كان إجمالى "المساعدات الإنمائية الرسمية" ١٤٦.٦ مليار دولار فى ٢٠١٧، بإنخفاض ٠.٦ بالمائة  من حيث القيمة الحقيقية عن ٢٠١٦. لا تزال "المساعدات الإنمائية الرسمية" كمساهمة من المتبرعين فى معدل الناتج القومى منخفضة، عند ٠.٣١ بالمائة.
  • فى ٢٠١٦، كانت التحويلات المالية إلى الدول منخفضة الدخل ومنخفضة إلى متوسطة الدخل أكثر من ثلاثة أضعاف "المساعدات الإنمائية الرسمية" التى تلقوها.
  • فى "أقل البلدان نمواً" زادت خدمة الدين كحصة من صادرات السلع والخدمات لمدة خمس سنوات متتابعة- من إنخفاض بلغ ٣.٥ بالمائة فى ٢٠١١ إلى ٨.٦ بالمائة فى ٢٠١٦.
  • فى ٢٠١٦، وصلت تكنولوجيا النطاق العريض الثابت فائق السرعة ٦ بالمائة من السكان فى الدول النامية، مقارنة ب ٢٤ بالمائة فى الدول المتقدمة.
  • قُدِّر إجمالى "المساعدات الإنمائية الرسمية"  من أجل بناء القدرات والتخطيط القومى بحوالى ٢٠.٤ مليار دولار فى ٢٠١٦، تمثل ١٨ بالمائة من إجمالي المساعدة المخصصة حسب القطاع، حصة لطالما ظلت مستقرة منذ ٢٠١٠.
  • تناقصت حصة المناطق النامية من صادرات البضائع العالمية لمدة عامين متتابعين من ٤٥.٤ بالمائة فى ٢٠١٤ إلى ٤٤.٢ بالمائة فى ٢٠١٦، فى تباين شديد عن المتوسط السنوى ١.٢ نقطة مئوية الزائد ما بين ٢٠٠١ و٢٠١٢.  بالنسبة إلى "أقل البلدان نمواً" إنخفضت حصة صادرات البضائع العالمية من ١.١ بالمائة إلى ٠.٩ بالمائة بين ٢٠١٣ و٢٠١٦، مقارنة بإرتفاع من ١.١ بالمائة إلى ٠.٦ بالمائة بين ٢٠٠٠ و٢٠١٣.
  • فى ٢٠١٧، كانت ١٠٢ دولة أو منطقة تنفذ خطط إحصائية قومية. لاتزال جنوب الصحراء الأفريقية فى المقدمة، مع ٣١ دولة تنفذ مثل هذه الخطط؛ ومع ذلك، كان ثلاثة فقط منهم ممولين بصورة كاملة.
  • فى ٢٠١٥، تلقت الدول النامية ٥٤١ مليون دولار فى صورة دعم مالي من الجهات المانحة متعددة الأطراف والثنائية فى جميع مناطق الإحصاء. تمثل هذه الكمية ٠.٣ بالمائة فقط من إجمالى "المساعدات الإنمائية الرسمية"، فى نقص لما هو ضرورى لضمان أن الدول فى المناطق النامية مسلحة بطريقة أفضل لتنفذ وتراقب خطط التنمية التابعة لهم.
  • خلال العقد من ٢٠٠٨ إلى ٢٠١٧، قامت ٨٩ بالمائة من الدول أو المناطق بعمل تعداد واحد للسكان والمنازل على الأقل.

توفر المصادر التالية معلومات عامة عن "أهداف التنمية المستدامة":

  • هذا دليل بحث شامل من مكتبة الأمم المتحدة فى جنيف يضع قائمة بالمصادر عن كل هدف، بما فى ذلك الكتب والمقالات (بعضها متوفر كاملاً على شبكة الإنترنت مجاناً)، ووثائق الأمم المتحدة مثل القرارات والتقارير، ومصادر إضافية.
  • لقد أنشأ صندوق هدف التنمية المستدام هذه المكتبة الإليكترونية التى تُبرز ما يزيد على ١٠٠٠ منشور على شبكة الإنترنت. تصنف المنشورات عن طريق الأهداف التى تقدمها، والمناطق الجغرافية وعن طريق المؤلفين، وذلك لتسهيل إمكانية البحث. لدى كل منشور أيضاً ملخص قصير مرفق به يساعد فى البحث بالكلمة.
  • تعد أدوات الإنتقاء هذه مبادرة مدعومة من "برنامج الأمم المتحدة الإنمائى"، و"مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية" (الموئل)، وفرقة العمل العالمية للحكومات المحلية والإقليمية، حيث تعرض مذكرات مفاهيمية، وأوراق بحثية، ودراسات حاله، وتوليفة من أفضل الممارسات والإرشادات توفر معلومات سياقية وعملية عن "أهداف التنمية المستدامة".
  • هذا الدليل، المعنون "مباشرة العمل فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة"، مخصص لأجل أصحاب المصلحة ومصمم بواسطة "شبكة حلول التنمية المستدامة" ليخدم كأساس أولّى لتنفيذ "أهداف التنمية المستدامة".
  • طورت أيضاً "شبكة حلول التنمية المستدامة" هذا الدليل، المعنون "مباشرة العمل فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة فى الجامعات"، لمساعدة الجامعات، ومؤسسات التعليم العالى، والقطاع الأكاديمى فى استراليا، ونيوزيلاندا، والمحيط الهادئ، لتسريع مساهماتهم فى "أهداف التنمية المستدامة" عن طريق توفير إرشاد عملى وأمثلة لإلهام إجراء آخر.

يمكنك معرفة الكثير عن مراكز "هدف التنمية المستدام" عبر موقع الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى.

هل معهدك عضواً فى "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى" ويجرى الأنشطة والمبادرات حول الهدف ١٧؟ اتصل بنا عبر
academicimpact@un.org لتخبرنا عن عملك ودعنا نربط جامعتك بمركز "هدف تنمية مستدام"! بالعمل معاً يمكننا أن نجعل خطة ٢٠٣٠ واقعاً!