11 February 2019

أهداف_التنمية_المستدامة_فى_الأوساط_الأكاديمية: مركز "هدف تنمية مستدام" خاص بهدف 16

كجرء من الحملة المستمرة المعنية ب "أهداف التنمية المستدامة" التى تنفذها الأمم المتحدة، سلسلة "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى" #أهداف_التنمية_المستدامة_فى_لمحات_من_الأوساط_الأكاديمية، مراكز "هدف تنمية مستدام" الجديدة لكل هدف من الأهداف فى خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠.

١١ فبراير ٢٠١٩ - تقدم سلسلة #أهداف_التنمية_المستدامة_فى_الأوساط_الأكاديمية هذا الإسبوع جامعة دي مونتفورت (المملكة المتحدة)، مؤسسة عضو ب "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى"، التى أُختيرت كمركز "هدف تنمية مستدام" خاص بهدف ١٦: التشجيع على إقامة مجتمعات مسالمة لا يُهمّش فيها أحد من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات.

عن المركز:

تعد جامعة دى مونتفورت مؤسسة تلتزم بخير الناس و ب'أهداف التنمية المستدامة'. إنها جامعة تفخر بأن تكون بين الأكثر تنوعاً فى العالم ذات برنامج إنخراط عام ينفذ كل عام مئات المشروعات مع طلاب يساهمون بما يزيد على ٢٠ ألف ساعة من التطوع والمشاركة فى فعاليات، بالإعتقاد أن الجامعات وضعت بصورة فريدة لإحداث فرق.

أطلقت الجامعة مؤخراً خطة إستراتيجية خمسية ستستخدم أيضاً "أهداف التنمية المستدامة" كمنشور يركز على جميع تعاليمها، وبحثها، ودعم الطلاب. تهدف "جامعة دى مونتفورت إلى بناء مجتمع بحثى مدعوم بالقدرة على تغيير العُرف وإحداث تأثير. تريد المؤسسة بهذا المفهوم، أن تقولب بنجاح عالم مستدام عن طريق الجمع بين الإمتياز البحثى، والتفكير المبتكر والخطط الطموحة.

ماذا يفعل هذا المركز بشأن هدف ١٦؟

تعد "جامعة دى مونتفورت" مؤسسة قائدة فى التعليم العالي فى حملة #معا التابعة للأمم المتحدة، شبكة تتألف من الأكاديميين، ومنظمات المجتمع المدني، والإعلام والسياسيين، تركز على مأزق الهجرة القسرية. تهدف #معا إلى الترويج إلى إحترام، وأمان، وكرامة اللآجئين والمهاجرين لمكافحة بزوغ كراهية الأجانب والتمييز العنصري وتغيير القيل والقال السلبى مع تعزيز تماسك المجتمع بين المجتمعات المستضيفة واللآجئين والمهاجرين.

على نفس المنوال، أنشأت الجامعة برنامج دعم مصمم للآجئين وطالبى اللجوء، الذى يعرض أنشطة واسعة النطاق، تشمل توجيه اللآجئين الشباب عن طريق تقديم دورات تنمية المهارات. إذ تشمل أيضاً فصول تكنولوجيا المعلومات ودورات المطالعة الثنائية لأطفال اللآجئين، وتدريس اللغة الإنجليزية لمن لا يتحدث اللغة، والعمل مع المؤسسات الخيرية والمنظمات على هذه القضايا.

لقد عززت المؤسسة أيضاً بنشاط ، إحترام، وأمان وكرامة اللآجئين والمهاجرين مع التأكيد على فوائد الهجرة والتنوع. إذ تعزز أيضاً من مشروع 'مشاركة قصتى'، سلسلة من المقابلات مع اللآجئين فى مدينة ليسيستر، التى ستنشئ أرشيفاً شفهياً للتجارب المختلفة للاجئين لفهم أفضل لتحديات الهجرة القسرية.

تروج "جامعة دى مونتفورت" أيضاً إلى التعلم العملي بغرض اجتماعي بين طلابها، مشجعة إياهم على السفر عبر أوروبا لمساعدة اللآجئين. لقد سافر الطلاب إلى مدن أوروبية مختلفة لإكتساب خبرة عملية مع المجموعات أو المجتمعات الداعمة للآجئين ولأُناس أخرى تعوزها الموارد.

تعرض الجامعة أيضاً كورسات وبرامج ذات صلة بقضايا لحقوق الإنسان العالمية. لقد شارك جزء من الكلية فى مشاريع بحث معنية بقانون الهجرة والأقليات اللغوية، على سبيل المثال لا الحصر. علاوة على ذلك، تعرض المؤسسة درجة الماجستير فى القانون الدولى لحقوق الإنسان، لإستكشاف مولد الفكر الدولى لحقوق الإنسان والكفاح لموازنة الحقوق التنافسية مع تفحص النظام القانونى الدولى ومنظومات قانونية لحقوق الإنسان .

طورت "جامعة دى مونتفورت" أيضاً مبادرة معنية بعدم التسامح مع الرق والإتجار بالبشر كما تلتزم بكفالة عدم وجود رق معاصر أو إتجار بالبشر فى سلسلتها القيمية أو فى أي جزء من نشاطها التجارى. تستضيف المؤسسة أيضاً  'مجموعة بحث العدالة الجنائية'، التى تتضمن هيئة تدريس ذو خبرة معترف بها محلياً فى إخضاع الفرد للمؤاقبة، وضبط الأمن، وعلم الجريمة والعدالة المجتمعية والعدالة الجنائية.

يراجع تقرير أهداف التنمية المستدامة ٢٠١٨ التقدم فى العام الثالث من تنفيذ خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠. لدى التقرير منظوراً شاملاً يقدم النقاط المضيئة للتقدم والفجوات المتبقية فى جميع "أهداف التنمية المستدامة" ال١٧، معتمداً على أحدث البيانات المتاحة، ويفحص بعض الصلات المتبادلة عبر الأهداف والغايات.

هذه لمحة عامة منصوص عليها فى التقرير عن الهدف ١٦:

تستمر معاناة مناطق كثيرة فى العالم من رعب لا يعد ولا يحصى نتيجة نزاع مسلح أو أشكال أخرى من العنف الذى يحدث داخل المجتمعات وعلى مستوى محلى. يعد التقدم فى تشجيع حكم القانون وإتاحة الحصول على العدالة غير متساوى. ومع ذلك، يتم إحراز تقدم فى قواعد تعزيز حصول العامة على المعلومات، وإن يكن بطيئا، وتقدم فى تقوية مؤسسات داعمة لحقوق الإنسان على المستوى القومى.

  • ما يقرب من ٨ من ١٠ أطفال عمرهم من ١ إلى ١٤ عام كانوا عرضة لبعض أشكال من العدوان النفسي و/أو العقاب الجسدى بشكل منتظم بالمنزل فى ٨١ دولة (نامية فى المقام الأول)، طبقاً للبينات المتاحة منذ ٢٠٠٥ إلى ٢٠١٧. فى الجميع لكن فى سبع من هذه الدول، اختبر أكثر من نصف الأطفال أشكال عنيفة من التأديب.
  • تم استبيان أن أكثر من ٥٧٠ من التدفقات المختلفة المستخدم بها الإتجار بالبشر بين ٢٠١٢ و٢٠١٤، تؤثر فى جميع المناطق؛ فالعديد تأثر بالحركة من الدول ذات الدخل المنخفض إلى الدول ذات الدخل المرتفع.
  • فى ٢٠١٤، كان أغلب ضحايا الإتجار المكتشفون من النساء والفتيات (٧١ بالمائة)، وكان حوالى ٢٨ بالمائة من الأطفال (٢٠ بالمائة فتيات و٨ بالمائة فتيان). كان ما يزيد على ٩٠ بالمائة من الضحايا الإتجار المقتفى أثرهم يُتَاجَر بهم لأجل الإستغلال الجنسى أو السخرة.
  • ظلت حصة السجناء قيد الإحتجاز دون أن يحكم عليهم بجريمة مستمرة على الأكثر فى العقد الأخير من ٣٢ بالمائة  فى ٢٠٠٣-٢٠٠٥ إلى ٣١ بالمائة فى ٢٠١٤-٢٠١٦.
  • تُبلِغ تقريباً واحدة من خمس شركات حول العالم عن تلقى طلب دفع رشوة واحد على الأقل عندما تنخرط فى معاملات مُنَظِمَة أو نفعية.
  • قتل ١٠١٩ مدافع عن حقوق الإنسان، وصحفي، وعضو نقابة عمالية على الأقل فى ٦١ دولة منذ ٢٠١٥. يعادل هذا قتل شخص واحد كل يوم بينما يعملون لإِنباء العامة وبناء عالمٍ خال من الخوف والعوز.
  • لقد تبنت ١١٦ دولة قوانين وسياسات حرية المعلومات، وتقوم ٢٥ دولة على الأقل بذلك على مدى الخمس سنوات الماضية. ومع ذلك، لا يزال التنفيذ يمثل تحدياً.
  • منذ ١٩٩٨، لقد أنشأت أكثر من نصف الدول (١١٦ من ١٩٧) مجلس حقوق إنسان قومى الذى لطالما كان نداً يُرَاجَع من أجل الإلتزام بالمعايير المتفق عليها دولياً (مبادئ باريس). ومع ذلك، لدى ٧٥ من هذه الدول مجالس تعتبر لينة العريكة تماما.

توفر المصادر التالية معلومات عامة عن "أهداف التنمية المستدامة":

  • هذا دليل بحث شامل من مكتبة الأمم المتحدة فى جنيف يضع قائمة بالمصادر عن كل هدف، بما فى ذلك الكتب والمقالات (بعضها متوفر كاملاً على شبكة الإنترنت مجاناً)، ووثائق الأمم المتحدة مثل القرارات والتقارير، ومصادر إضافية.
  • لقد أنشأ صندوق هدف التنمية المستدام هذه المكتبة الإليكترونية التى تُبرز ما يزيد على ١٠٠٠ منشور على شبكة الإنترنت. تصنف المنشورات عن طريق الأهداف التى تقدمها، والمناطق الجغرافية وعن طريق المؤلفين، وذلك لتسهيل إمكانية البحث. لدى كل منشور أيضاً ملخص قصير مرفق به يساعد فى البحث بالكلمة.
  • تعد أدوات الإنتقاء هذه مبادرة مدعومة من "برنامج الأمم المتحدة الإنمائى"، و"مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية" (الموئل)، وفرقة العمل العالمية للحكومات المحلية والإقليمية، حيث تعرض مذكرات مفاهيمية، وأوراق بحثية، ودراسات حاله، وتوليفة من أفضل الممارسات والإرشادات توفر معلومات سياقية وعملية عن "أهداف التنمية المستدامة".
  • هذا الدليل، المعنون "مباشرة العمل فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة"، مخصص لأجل أصحاب المصلحة ومصمم بواسطة "شبكة حلول التنمية المستدامة" ليخدم كأساس أولّى لتنفيذ "أهداف التنمية المستدامة".
  • طورت أيضاً "شبكة حلول التنمية المستدامة" هذا الدليل، المعنون "مباشرة العمل فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة فى الجامعات"، لمساعدة الجامعات، ومؤسسات التعليم العالى، والقطاع الأكاديمى فى استراليا، ونيوزيلاندا، والمحيط الهادئ، لتسريع مساهماتهم فى "أهداف التنمية المستدامة" عن طريق توفير إرشاد عملى وأمثلة لإلهام إجراء آخر.

يمكنك معرفة الكثير عن مراكز "هدف التنمية المستدام" عبر موقع الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى.

هل معهدك عضواً فى "الأمم المتحدة للأثر الأكاديمى" ويجرى الأنشطة والمبادرات حول الهدف ١٦؟ اتصل بنا عبر
academicimpact@un.org لتخبرنا عن عملك ودعنا نربط جامعتك بمركز "هدف تنمية مستدام"! بالعمل معاً يمكننا أن نجعل خطة ٢٠٣٠ واقعاً!