8 May 2017

أمينة محمد: تخليص العالم من الفقر يعني وضع المهمشين في صدارة أولويتنا

قالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد خلال منتدى سياسي رفيع المستوى عقده المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة اليوم الاثنين، إن القضاء على الفقر يعني إعطاء الأولوية للمهمشين والمجتمعات الضعيفة حتى لا ندع أحدا يتخلف عن الركب. 

وأوضحت أمينة محمد في كلمتها أمام الاجتماع رفيع المستوى للجزء المتعلق بالتكامل التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لعام 2017، أن الفقر يتركز بشكل متزيد في بعض المناطق ويحاصر أجيالها المتتالية في حلقات مفرغة من الفقر. لذلك كان الهدف الأول للتنمية المستدامة القضاءَ على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان:  "القضاء على الفقر وتحقيق خطة عام 20300 يعني أننا يجب أن نعالج أوجه الترابط بين السياسات المعقدة. ويتطلب ذلك بناء أوجه التآزر عبر جميع أبعاد القضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة، وفي كثير من الحالات يتعلق الأمر بمختلف القطاعات في مختلف مجموعات الاقتصادات على مستوى بلدنا. ويعني ذلك إعطاء الأولوية للمجتمعات المهمشة والضعيفة وعدم ترك أحد يتخلف عن الركب. إذا، فالسياق مهم. ومعالجة الأسباب الجذرية ستكون أساسية؛ ويعني ذلك الاستثمار الذي يتناسب مع التحدي الذي يواجه حقوق الإنسان الأساسية والتمكين والمقياس الذي يجب أن يحدث فيه ذلك". ويضم الاجتماع الذي افتتح اليوم ممثلين عن الدول الأعضاء، بمن فيهم رؤساء الدول والحكومات ووزراء وبرلمانيون ورؤساء البلديات وممثلون عن المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والأوساط أكاديمية والقطاع الخاص. وسينظر الاجتماع على مدى ثلاثة أيام في أفضل الممارسات والدروس المستفادة والتوصيات على الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية بغية استخلاص توصيات تتعلق بالسياسات لتوجيه عملية وضع السياسات المتكاملة للقضاء على الفقر كجزء لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030. هذا ويعد الجزء المتعلق بالتكامل التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لعام 2017 منبرا للخبراء لوضع نهج متكاملة لمعالجة الفقر بطريقة مستدامة.